فصيلة الهدهد معلومات و حقائق و أسرار

بواسطة :
فصيلة الهدهد معلومات و حقائق و أسرار

٢ فصيلة الهدهد معلومات :

ليس هناك اتفاق بين العلماء بعدد أنواع فصائل هذا الطائر، لكن عموماً هناك جنس واحد منه وخمس فصائل ثانوية (one genus (Upupa) and five subspecies)، لكن كل من العلماء كليمنتس (Climents) وسيبلي (Sibley) ومونروي (Monroe) قسموا هذا الطائر عام 1991 إلى صنفين رئيسين هما الصنف الأوراسي (Eurasian) وهو ما يطلق عليه علمياً بالـيو –أي بوب الذي ينتقل بين آسيا وأوروبا وشمال أفريقيا، وكذلك الصنف الأفريقي المتوفر في الصحراء الأفريقية وواواسط أفريقيا ومدغشقر كما مبين في الشكل (3- ب). بينما اعتبر العلماء "فراي"، و"كيث "، و"أوربان " عام 1988 م بأنهما صنف واحد باعتبار تقارب الصفات والسلوك وفروق زينة لريش ليست كبيرة بينهما رغم اختلاف أصواتهما بشكل واضح.

٣ فصيلة الهدهد حقائق :

ولو اتبعنا ما ذهب له هؤلاء العلماء فإن هناك ثلاثة أصناف من الهدهد الأوراسي (Eurasian) والأفريقي (African) والمدغشقري (Madagascar Hoopoe U. marginata)، وهذا ما أثبت مؤخراً من قبل عدة باحثين أمثال موريس وهاوكنز (Morris& Hawkins) عام 1998 م. وقد تم تبيان أهم الفوارق بين تلك الأصناف كما في الشكل (3- ب)، ولعل أبرزها اختلاف الألوان واختلاف الأصوات، فالنوع الأوراسي أقل تنوعاً بالألوان من نوع الطير المدغشقري، (Upupa epops) كما يبين الشكل (3 - ب) الذي يتميز كذلك بوضوح صوته أكثر من هدهد آسيا وأوروبا. يصف ويثربي وباحثون آخرون (Witherby et al s) بعض تصرفات طائر الهدهد في بحوث نشرت عام 1943 م، بأنه، يمشي بهدوء ويركض أحياناً بتلازم حركي بين الرجل والرأس، وهو مغرم بالاستحمام بالرمل. يأكل أساساً من الأرض وغذاءه الرئيس في المناطق العشبية على الديدان واليرقات والحشرات، ويقوم برفع ريش الطوق الرأسي المميز له عند الانفعال والخوف والنشاط بينما يخفضه عند الراحة، وله صفة التملص من المطاردين الرئيسين له كالباز والصقر والبوم وغيرهم بواسطة الطيران السريع والمتميز فراراً منهم أو بواسطة عمل تمويه أرضي بواسطة عمل حمّام الرمل له ليتخفى منهم، ويعيش في الأشجار والمباني القديمة والجدران والجحور الصخرية.(6 ،9,8,7, 10, 11, 12, 13). أثبت الباحثان ديفيد ليجون (J. DAVID LIGON) وساندرا ليجون (SANDRA H. LIGON) من قسم الأحياء في جامعة نيوميكسيكو بأن الهدهد من أكثر الطيور تعاوناً ومحبة للمساعدة خصوصاً لأفراخ من أعشاش أخرى تابعة لأبناء جنسه، وأثبتا خلال تجاربهم على الهدهد الأخضر (the green wood-hoopoe (Phoeniculus purpureus)) أن تلك الخاصية من أهم خصائصه الإستراتيجية التي يؤديها وكأنه يؤدي مصلحة ذاتية لنفسه مما يبعد الاعتقاد القديم السائد أن الحيوانات ومنها الطيور تمتلك فقط صفات عدائية تجاه غيرها(14).

المراجع

    ١ موسوعات عربية مختلفة
   
X
Loading........